تشكيليو البصرة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات فنون البصرة
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
ادارة المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


دخول

لقد نسيت كلمة السر

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط تشكيليين البصرة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط تشكيليو البصرة على موقع حفض الصفحات


الأسطورة و دلالاتها الفلسفية لدى بعض الشعوب

اذهب الى الأسفل

الاصلي الأسطورة و دلالاتها الفلسفية لدى بعض الشعوب

مُساهمة من طرف حسين الياسري في الأربعاء سبتمبر 09, 2009 10:24 pm

الأسطورة و دلالاتها الفلسفية لدى بعض الشعوب

حاول الانسان منذ ان امتلك القدره على الوعي والأدراك ان يفسر ما حوله من حوادث و وقائع، ويستشف أجوبة لأسئلة كثيرة كانت تلاحقه وتعترضه من فينة الى اخرى، ومن جراء تفكيره وتحليله لأسباب ودوافع هذه الظواهر، نشأة لديه عدة انواع من التفكير من بينها (التفكير الأسطوري).

والتفكير الأسطوري هو أبسط انماط التفكير التي لجأ اليها الانسان في التعامل مع العالم الذي يعيش فيه، و يتمثل في محاولات الأنسان من اجل فهم العالم، ممزوجا بالتجربة والتفسيرات الخيالية القائمة على (السرد الاسطوري).

ويتميز التفكير الأسطوري بانه يعزو الاحداث والظواهر الى قوى غيبية خفية، كالارواح، الأشباح، الشياطين، القوى غير المرئية الكامنة وراء الظواهر الطبيعية، أو الالهة التي تتحكم بحدوثها وتتحكم حتى في مصائر البشر.

مفهوم الأسطورة:

الأسطورة حسب ما جاء في المعاجم والقواميس:- أحاديث لا نظام لها، وهي التراهات والاباطيل ايضا، وجمع الاسطورة اساطير. والعلم الذي يبحث في الاسطورة يسمى (ميثولوجيا).

والأسطورة (كمصطلح)، كما يقول احد علماء الأثار:- ( قصة او حكاية رمزية بسيطة و مؤثرة، تلخص عودا لا ينتهي من المواقف المشابهة قليلا او كثيرا، وتترجم الأسطورة قواعد السلوك عند جماعة اجتماعية معينة او دينية بعينها، وتنتمي بالتالي الى العنصر المقدس الذي تكونت حوله هذه الجماعة، والاسطورة لا مؤلف لها، ويتعين ان يكون اصلها غامض، والمعنى ايضا ان يكون غامضا الى حد ما).

والأسطورة غير معينة بأمة وشعب معين، فمعظم شعوب العالم لها اساطيرها الخاصة، وتعد من اهم ركائز ثقافتها وتراثها.

ويوجد قاسم مشترك بين معظم أساطير الشعوب والامم المختلفة كما يتضح لاحقا، ويكمن هذا القاسم في تمحور الأساطير حول ذكر ( الالهة المتعددة و التحدث عن كيفية خلق الأرض والسماء والبشر، وذكر الخير والشر وتفوق الخير في النهاية. وكذا توجد اساطير اخرى تدور حول الحكمة منطوقة على لسان الحيوانات، واساطير تتناول ذكر الحب و الطرائف، مثل (طرائف جحا)، فضلا عن اساطير شعبية اخرى تتحدث عن ابطال، سواء من الذكر او الأنثى، وزرقاء اليمامة مثالا على ذلك.

نستعرض فيما يلي معنى ومفهوم الأسطورة لدى عدة شعوب عريقة، فضلا عن تأثيراتها الممتدة جذورها ضاربة عصرنا الحاضر، بايجاز غير مخل و اسهاب غير ممل.

أساطير العراق القديم:

المقصود بأساطير العراق القديم أساطير بابل و أشور وسومر وأكد، وكما هو الحال مع أساطير الشرق القديم (حيث ان اساطير العراق القديم تكون جزءا منها)، فان ألاساطير المذكورة اعلاه تميزت بذكرها لكيفية خلق ونشأة الكون، وذكرها للألهة.

وينقسم العالم حسب مضمون معظم اساطير العراق القديم الى اقسام ثلاثة:-

الأول: السماء وكانت مملوكة من قبل أدوم.

الثاني: الأرض والسماء وكانت تحت ملك انليل.

الثالث: المحيطات والبحار وتندرج تحت ملك انكي.

والموت والحياة والشر والخير ايضا تناولتها الاساطير حيث جاء فيها:- (بان الميت يحتفظ بشيئ من الشعور يستمر ملازما له منذ اللحظة التي يغمض فيها عينيه، وكانوا يتصورون ان روح الميت تتثمل في شبح سموه (أدمو) ينزل مع الميت الى العالم السفلي، ويبقى معه هناك في حال دفن الميت وفق المراسيم الدينية المقررة واذا لم تتوفر هذه الشروط انقلب هذا الشبح روحا خبيثة يخرج من عالم الأموات في الأرض السفلى، ويكون ديدنه الحاق الضرر والأذى بالأحياء ولا سيما بأقارب الميت ولذلك عني الناس عناية شديدة بدفن الميت حسب القواعد الدينية منعا لخروج أدمو من عالم الأرواح ).

الهند بلاد الاساطير العجيبة:

العقائد الدينية الهندية، أفرزت خلال مدة نشأتها و وصولها القمة ومن ثم اندحارها جزئيا، عدة افكار و ولدت معتقدات لدى الشعب الهندي لا تزال جذورها ممتده و طولها باسق، وان لم يكن تأثيرها مثل بادئ أمرها.

وتتمحور معظم الاساطير الهندية حول النصوص المقدسة المتناولة لكيفية بدء الخلق والالوهية ونشأة وتطور العالم فضلا عن السحر والشعوذة.

والمعروف عن الهندوس تقديسهم( للبقر والجواميس) وقد يستغرب البعض من هكذا فعل وفكر، لكن اذا عرف السبب بطل العجب.

ففي أسطورة خلق مانو كما يعتقده الهندوس:- ( ان براهما وهو الخالق لهذا الكون و اله جميع الالهة الهندية، كان يعيش في فراغ لا متناهي ومن جراء هذا احس بالوحدة ولم يكن مسرورا قط، وادرك بحاجته ما يملي عليه وحدته وفراغه، فصنع بأنامله عملاقا ونفخ في جسده، فاذا به ينشق نصفين، نصفا لرجل والنصف الاخر أمراة، وكانا اول زوجين في الكون وتجامع الزوجين وكان اول نسلهم البشر.وبعد فترة من بقائهم مع بعض، أحست المراة بخوف وهاجمتها اسئلة كيفية خروجها من هذا العملاق ولم تكن بعلم عن براهما الذي اخرجها، وعن كيفية خروج البشر منها.

و قررت المرأة ان تبتعد عنه فحولت نفسها الى بقرة واستطاع زوجها ان يحول نفسه الى ثور، وتزوجا مرة اخرى فكان نسلهم هذه المرة الماشية، والكائنات الاخرى وصولا الى النملة ).

ومن جراء هذا تولدت لدى الهندوس فكرة ان روح الزوجين موجودة في كل بقرة وثور في العالم. ولا يفوتنا ان نذكر بان الزوجين كانا ابوين للهندوس.



أسطورة زرداشت الكردية:

الكرد كغيرهم من الامم والشعوب العريقة له ثقافتهم وتراثهم الخاص به،بدءا بالشعر وانتهاء بالقصة، والاسطورة ايضا كانت لها مكانا خاصا في خضم هذا التراث العريق وزرداشت وكتابه المقدس افيستا يندرج تحت التراث الكردي، لكن توهم وزعم البعض بان زرداشت كان فارسيا، وهذا ما لا تؤيده الادلة والشواهد التاريخية الصحيحة والموثوقة والمعتبرة.

والدليل الساطع والواضح كون زرداشت كرديا ان كتابه افيستا كان مدونا باللغة الكردية القديمة.

والزرداشتية بالأصل ديانة مثلها مثل اليهودية والمسيحية. لكن بسبب تحريفها واضافة اشياء لها وحذف اشياء منها، تحولت بمرور الزمن الى اسطورة.

وفحوى الزرداشتية يكمن في ذكرها للخير والشر وطرائق الوصول اليهما وكيفية اعتناق وتبني الخير فضلا عن كيفية الابتعاد عن الشر.

ويمثل اهرومزدا اله الخير، ويمثل اهريمن اله الشر، وقد تصور الزرداشتيون الاله اهرومزدا بانه منزه عن الشر وعن الموت وعن الولادة وعن النقصان بكافة اشكاله فضلا انه لاتدركه الابصار ويعلم الماضي والحاضر والمستقبل ويعلم خوافي النفوس وتتضح امامه النيات، وهو راعي الفقراء والاغنياء على حد سواء، ولا يمثله خيال البشر. ولتقريب ماهية اهرومزدا من اذهان الناس، جعلت الشمس والنار رمزا له، الشمس في الاعالي تمثل روحه، و النار في الارض تمثل قوته.

اما اهريمن فهو سبب كل الشرور في العالم حيث يقوم بها ومساعدوه.

فيسعون الى افساد الحياة الرغيدة والسعيدة سواء الارضية ام الابدية. وذلك عن طريق اغواء الناس وارشادهم الى طرق الشر.

وفضلا عن اسطورة زرداشت توجد اساطير كردية اخرى، مثل( الملا مجبور)، و(خسرو وشيرين)، و( كاوه الحداد).

حيث تدور احداثها حول الحكمة مجسدة في طرائف الملا مجبور، والحب والعشق والهيام ممثلة في خسرو وشيرين، والوقوف في وجه الظلم والاضطهاد ممثلة في كاوه الحداد.

الاغريق:

تشغل الالهة حيزا كبيرا و واسعا من مواضيع الاسطورة الاغريقية، بحيث ان معظم اساطيرها بنيت على ذكر الالهة المتعددة وانجازاتها، حيث اله السماء هوزيوس، الهة الزواج هيراز، الهة الحب افروديت، اله الشمس ابولو، اله الحرب اريس، الهة الطبيعة ارتيمس، الهة الحكمة اثينا.

و الالهة عند الاغريق لم تكن من (الذكر) فقط كما في اساطير الامم الاخرى، بل كانت هناك الهة من (الانثى ) ايضا.

وتتحدث الاساطير ايضا عن الاعمال البطولية التي قام بها ابطال من الاغريق امثال، اكوس،اجاممنون،وكاستر، بوليديسوس.

ومسألة الخلق ايضا لاقت اهتماما، وهناك عدة روايات واساطير بينت هذه المسألة، ونكتفي بأيجاز واحدة منها حيث جاء فيها:- (ان شعوب الاغريق هي اوائل شعوب هذا الكون، وهم منحدرون من (هيلين ) الذي هو ابن (ديوكاليون و بيرا ) ومن ثم من ابني هيلين، وهما دوراس و ايولاس، وهما جرا الى ان تكونت سلالات و شعوب وطوائف اخرى).

وامتزاج الهة مع البشر كان شيئا بديهيا بحيث كان هناك بشر نصفهم الهة وهناك الهة نصفهم بشر.

الاساطير المصرية:

ظهرت الاساطير المصرية على هيئة ترانيم وشعائر وصلوات، كما ظهرت على شكل افعال، فقد كانت تعرض في مهرجاناتهم الكثيرة الاعمال المسرحية ومعارك الالهة، وكذلك ظهرت على شكل رموز ونباتات واجرام السماوية.

مضمون هذه الاساطير يكمن في تناولها لقضية الخلق وذكر الالهة المتعددة والمتشعبة، والفراعنة المباركين من قبل هذه الالهة.

والاهرامات المصرية تعد منبع الاساطير المصرية ومركز الالهة ومقبرة الفراعنة، اعتبرها المصريون مصدر لعنة من جهة ومصدر خير من جهة ثانية، وكانوا يلجأون اليها اوقات مرضهم ونزول الشدائد بهم وفي اوقات الحروب طالبين المدد من الالهة الموجودة فيها.

ولغز الاهرامات ما زال حتى عصرنا الحاضر يلفه الغموض وعدم الفهم التام لها، وهي محيرة لمن اراد ان يفك هذا الغز.

ومنارة الاسكندرية،لها اساطير تتناول كيفية بنائها ومن الذي بناها، نروي منها ما جاء في كتاب معجم البلدان لياقوت الحموي، حيث قال:- (ان ذو القرنين لما اراد بناء الاسكندرية اخذ وزنا معروفا من حجارة، ووزنا من آجُر، ووزنا من الحديد، ووزنا من النحاس، ووزنا من الرصاص، ووزنا من قصدير، ووزنا من حجارة الصوان، ووزنا من الذهب، ووزنا من الفضة، وكذلك من جميع الاشجار والمعادن الاخرى، ونقع جميع ذلك في البحر حولا ثم اخرجه فوجده قد تغير كله، بأستثناء الزجاج. فأمر ان يجعل اساس المنارة من زجاج..... وكانت فيها حمة تنفع من البرص ومن جميع الادواء).

الصين:

تميزت الاسطورة لدى الصينيين بان منبعها كان المذاهب الفلسفية المنتشرة انذاك،حيث طرأت عليها تغيرات واضيفت اليها اشياء، وهولت اشياء اخرى، فمثلا ( الداوية او الطائية) كانت مذهبا فلسفيا، اسسه ( لاوس الفيلسوف ) حيث كانت له نظرة فلسفية خاصة الى الحياة، لكن مع موت لاوش

تحولت الى عقيدة تدعو الى عبادات التنين والفئران والحيات وبنات أوى، وقد أمن الصينيون بان هناك نوعا من الرماد ومن الحجارة والكتابة لها قوة اكثر من السحر والتنين الحارق، اذا حملها المرء فان الرصاص لا ينفذ فيه ولا تستطيع النار ان تحرقه ).

والملاحظ عن الثقافة الصينية في عصرنا الحاضر،ان معظم بيوت واماكن الصينيين مزينة برسوم التنين والثعابين وهذا من مخلفات الاساطير الموروثة.

كلمة اسطورية لابد منها:

يوجد في عصرنا الحالي المتصف بالتقدم التكنولوجي والفكري النقدي العلمي، اناس يندرجون تحت كلمة مثقفين ينظرون الى الاسطورة بازدراء ويعدون الكتابة فيها تخلفا وعودة الى الوراء، ويثيرون تساؤل، ماهي فائدة الاسطورة في عصر طغى فيه التفكير العقلاني المنطقي على كل شيء؟

نقول لهم يجب ان تدركوا بان الاسطورة تولد الايمان والثقة بالنفس وهي من التراث الذي يعد دافعا نحو الحضارة والابداع. فمثلا: لولا الاسطورة لما بنيت الاهرامات، التي يعجز الانسان المعاصر، ان يبني حتى نصفها لا بل ربعها بصورة التي بناها المصريون القدامى، وذلك بعد ان يتوسل الادوات والالات الحديثة المتطورة المخصصة للبناء.

لا اقصد ولا ادعو بكلامي هنا ان نرجع ونعتنق اساطير مر عليها زمن ليس بالقليل. لكن التراث والرجوع اليه واستثماره وقودا للدفع بعجلة الحضارة، وصنع الآجُر منه لبناء مستقبلا مزدهر. هذا ما نرمي اليه.

مهدي مجيد عبدالله
Mahdi.m.abdulla@gmail.com
عن ايلاف
avatar
حسين الياسري
المشرف العام
صاحب الموقع
المشرف العام  صاحب الموقع

العذراء عدد المساهمات : 950
نقاط فنيه : 9091
تشكيلي بصراوي : 9
تاريخ التسجيل : 30/07/2009
الموقع : المشرف العام

http://hessen-84.hi5.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى