تشكيليو البصرة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات فنون البصرة
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
ادارة المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


دخول

لقد نسيت كلمة السر

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط تشكيليين البصرة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط تشكيليو البصرة على موقع حفض الصفحات


السفسطائية والافلاطونية

اذهب الى الأسفل

الاصلي السفسطائية والافلاطونية

مُساهمة من طرف حسين الياسري في الخميس سبتمبر 10, 2009 6:08 am

السفسطائية والافلاطونية



السفسطة عبارة عن محاجَجة تبدو وكأنها موافقة للمنطق، لكنها تصل في النهاية إلى استنتاج غير مقبول، سواء لتعذُّره، أو لاستعماله الإرادي المغلوط لقواعد الاستنتاج. وبالتالي فإنه يمكن اعتبارها قولاً مموَّهًا، أو قياسًا له شكل صحيح، لكن نتيجته باطلة، والقصد منه تضليل الآخرين – مشيرين هنا إلى أن ابن رشد كان يسمي السفسطة بالمغالطة والقياس السفسطائي بالقياس المغلوط.

هذا وتجدر الإشارة هنا إلى أنه كان يوجد تقليديًّا فرق يميز بين السفسطة وبين المغالطة: ألا وهو الرغبة الإرادية في التضليل (لدى السفسطة)، بينما تبقى المغالطة لاإرادية. كما أنه من المكن أن تُستعمَل السفسطة في النقاش بهدف إحداث صدمة لدى المستمع لدفعه إلى التعمق في حججه الفكرية.

خاصةً وأن تسمية "سفسطائي" كانت تُستعمَل في بداية الأمر للدلالة على صاحب مهنة الكلام، ولم تكن تُستعمَل البتة بمفهومها المنتقص الذي أضحى شائعًا فيما بعد – وقد ظلَّ هذا المفهوم شائعًا حتى جاء أفلاطون الذي دمغ السفسطائيين بتلك السمعة السيئة التي جعلتْهم مجرَّد مشعوذين، إن لم نقل مجرَّد سطحيين "أصدقاء للمظاهر"، غير مهتمين كثيرًا بالحقيقة؛ الأمر الذي يميِّزهم، بحسب أفلاطون، عن الفلاسفة.

وبالتالي، كان علينا انتظار مجيء مدارس النقد الحديثة لنتبيَّن بأن ما تركه هؤلاء لم يكن بالشيء المحتقَر إجمالاً، خاصةً حين يتعلق الأمر بقضايا اللغة: لأنهم كانوا في الحقيقة أول من اخترع علم اشتقاق الكلمات (الإيتيمولوجيا) ووضع القواعد اللغوية؛ كما أنهم كانوا أول من حاول دراسة مختلف أنواع الحجج وتحليل مختلف أنواع البراهين.

وبصرف النظر عن معرفتهم في هذا المضمار أو ذاك، كان السفسطائيون سادة فنِّ الكلام. وبالتالي، ومن هذا المنطلق، كانوا وقتذاك، على ما يبدو، قادرين على بيع خطبهم حول أيِّ موضوع بأثمان غالية، حتى وإن كانت تلك الخطب تتعلق بمواضيع متناقضة. من هنا يمكن اعتبارهم بحق مؤسِّسي فنِّ الخطابة أيضًا. فهم ما كانوا ليترددوا البتة في استعارة الحجج والأمثال من مفكرين سابقين أو حتى من الأساطير (التي كان بروذيكوس، المحبِّذ للنقد الديني، يعتقد أنها مجرد سِيَرٍ ذاتية مجمَّلة)، محوِّلين كلَّ شيء إلى مناسبات لإلقاء خطبهم الجميلة؛ الأمر الذي أدى، بسبب موقفهم النقدي، من جهة، وغير الامتثالي، من جهة أخرى، إلى تبنِّي السياسيين لهم وإلى استقطابهم عداء الأثينيين، وعلى رأسهم سقراط (الذي كان يُعتبَر واحدًا منهم).

كان أشهرهم غورغياس (485-380 ق م)، الذي كان متأثرًا بأمباذوقليس، وبروتاغوراس الأدبيري (480-411 ق م) الذي، مستوحيًا هيراقليطس، كان يرفض كلَّ حقيقة مطلقة ويقبل مبدأ التحول؛ فالإنسان، في نظره، كان مقياس كلِّ الأشياء.
ما هذه السفسطة؟ هذا هو التعبير الشائع لدى العامة من الناس حين يوا جهون منطقا غير مفهوم أو منطقا مخالف لرأيهم،بل حتى المثقفون عندنا المنادون بالحرية والمساواة وتكافؤ الفرص ونشر الديموقراطية ،لا يتحفظون على استعمال هذا التعبير الشائع.وكأنما السفسطة تعني الكلام الغير المعقول والخطاب الا مفهوم ،او بتعبير آخر فالسفسطة توأم للنقاش الدائر خارج ما هو معقول،علما أن السفسطة كما سوف نرى تعتبر من أهم الخطابات المفهومة والواضحة،ويستطيع أي كان أن يفهم خطابها ،كما انها الروح الحقيقية لكل خطاب علمي واقعي،ويعود الفضل الى السفسطة لتقدم العلوم بشتى تجلياتها،وما الفلسفة الحديثة التي عرفتها الانسانية الا محاولة لاحياء التراث السفسطائي .والسؤال المطروح هنا هو كيف أصبحت السفسطائية منبوذة غير مرغوب فيها على المستوى النظري علما أن الفلسفة الحديثة ماهي الا انعكاس لهذه المدرسة كما سنرى من خلال هذا المقال؟فهل يعود هذا الى انتصار الفلسفة الأفلاطونية والتي تعتبر النقيض التاريخي للسفسطائية،وبالتالي فالتاريخ قد كتبه المنتصرون كما يقال؟أم يعود هذا الى كون الظروف التاريخية لنشوء السفسطائية لم تكن في صالح هذه الفلسفة؟أم هناك أسباب أخرى حالت دون وصول الفلسفة السفسطائية الينا على حقيقتها ؟
هذه بعض الأسئلة ،بالاضافة الى اسئلة أخرى سنحاول الاجابة عنها عند تناولنا لهذا الموضوع،اعتمادا على معارفنا المتواضعة وعلى بعض المراجع المهمة في هذا المجال.وحتى يكون تناولنا موضوعيا خاليا من الأحكام المسبقة ،ارتأينا بادىءالامر أن نقف عند الخطوط العريضة التي تنبني عليها الفلسفة السفسطائية محللين بعض الافكار الواردة بالمقارنة مع المدارس الفلسفية الأخرى عبر التاريخ خاصة المدارس الفلسفية الحديثة،كي يتسنى لنا في الأخير وضع الفلسفة السفسطائية في مكانتها المستحقة ،وبالتالى سنحاول ما امكن تصحيح مجموعة من معطيات التاريخ في وذلك في اطار محاولة اعادة كتابة تاريخ الانسانية.
ـ 1) الخطوط العريضة للفلسفة السفسطائية
لكي نقف عند أهم الأفكار التي تنبني عليها الفلسفة السفسطائية لا بد في البداية أن نعطي ولو تعريفا مبسطا لمفهوم الفلسفة السفسطائية .
يقول ويل ديورانت في كتابه قصة الفلسفة (.. ولكن التطور العظيم الخصيب في الفلسفة اليونانية اتخذ شكلا له
في السفسطائيين،معلمي الحكمة المتجولين والطوافين،الذين وجهوا اهتمامهم الى طبيعتهم وأفكارهم ،بدلا من توجيهه الى عالم الأشياء .وكانوا جميعا من اهل البراعةوالحذق،ونخص بالذكر منهم على سبيل المثال جورجياس وهيبياس،وكان الكثير منهم على جانب كبير من الادراك والعمق مثل بروتاغوراس وبروديقوس،ومن النادر أن تجد مشكلة أو حلا في فلسفتنا الحالية العقلية والمسلكية ،لم يتحققوا منه أو يتناولوه بالبحث،لقد وجهوا أسئلة عن كل شيء ،ووقفوا بلا وجل أمام الحرمات الدينية والسياسية ،وأخضعوا كل عقيدة ونظام ومذهب للعقل ..)(1)
من خلال ما قاله ديورانت في حق السفسطائيين ،يتبين أن السفسطائيين قد قدموا الشيء الكثير للانسانية من خلال فلسفتهم،فقد وجهوا اهتماماتهم للبحث والتنقيب في الطبيعة والأفكار ،كما أنهم لعبودورا مهما في مجتمعهم، اذ تذكر لنا كتب التاريخ فاعلية هؤلاء من خلال تبنيهم لمشاكل المجتمع ،فقد كانوا مثقفين عضويين بامتياز بلغة انطونيو غرامشي اذ كانوا منخرطين في مشاكل المجتمع من خلال خطابهم الموجه الى عامة الناس ،أي ان اهدافهم كانت تتمثل في اقامة مجتمع عادل وذلك بعيدا عن الاقامة في البرج العاجي كما فعل افلاطون بل عن طريق الانخراط في السجال العامي في الأماكن العمومية من معابد وأسواق ..الخ.وهذا ما جعل العامة من الناس ينبهرون بهذه الفلسفة السفسطائية ،وقد عرفت اقبالا مهما بسبب احتكاكها مع المشاغل اليومية للناس وكان رد فعل أفلاطون ردا عنيفا من خلال تهجمه عليهم حيث قال (السفسطائي ليس فيلسوفا وانما هو متشبه بالفيلسوف فهو لا يمكن اعتباره حكيما الا بالنسبة للعامة )(2).
ومن أجل توضيح ادق للفلسفة السفسطائية لا بد ان نقف عند ركائزها الاساسية او بمعنى آخر سنحاول اعطاء فكرة عن الابستيميه السفسطائي،فما المقصود بالابستيميه؟
(ان ابستيميه عصر من العصور تعني الطريقة التي يتمثل بها شعب من الشعوب ،في عصر من العصور،العالم والانسان والسياسة..كان نتحدث مثلا عن الابستيميه القروسطية..)(3)
وهكذا فان المقصود من البستيميه السفسطائي ان صح التعبير هو الطريقة التي تمثل بها السفسطائيون العالم والانسان والسياسة..الخ.
ــ تمثل السفسطائيين للعالم:
(يعتبر السفسطائيون العالم دائم الحركةأي مسكون بالصيرورة والتبدل والتغير المستمر،فالأشياء لا يمكن أن تبقى على حال،بهذا المعنى استعاد السفسطائيون شعار هيراقليتس ـ نحن لا نستطيع ان ننزل النهر مرتين ـ وـ نحن موجودون وغير موجودون ـ)(4)
يتبين من خلال النص أن نظرة السفسطائيين للعالم واضحة، وربما جاز لنا أن نقول ان نظرتهم تتفق مع العلوم الحديثة بشأن حركية العالم ،اذ ان الحركة من المفاهيم الأساسيةالتي تنبني عليها العلوم الحقة الحديثة خاصة الفيزياء.اما مفهوم ال
صيرورة فهو المفهوم الذي يكاد نجده عند جل الفلاسفة خاصة في حقل العلوم الانسانية
،فالحركة هي التي تحكم وجود العالم ،والصيرورة والتغير أمران متعلقان بالضرورة بالحركة،كما ان السفسطائيون ينظرون الى العالم الذي يخضع لمبدأي التكون والفساد،اذ ان الصراع بين الشيء ونقيضه هو سر الوجود،وهذه هي فلسفة هيجل بعينها أذ أن المنطق الجدلي الهيجيلي ما هو الا اعادة لقراءة المنطق السفسطائي وتطويره ،بل ان المادية الجدلية عند ماركس لا تخرج عن سياق فلسفة السفسطائيين في خطوطها العامة، ويمكن وفق هذا أن نقول أن لفلسفة السفطائيين فضل كبير على ظهور الفلسفات الأخرى خاصة المادية منها.وهكذا فان السفسطائيين قد وجهوا فلسفتهم نحو مشاكل الواقع محاولين ايجاد حلول نسبية بتمحورهم حول الواقع والانسان والسياسة.
في مقابل الفلسفة السفسطائية نجد الفلسفة المثالية الافلاطونية غارقة في البحث عن الحقيقةوالمثل مبررا بذلك بقوله(ان العلم الذي يجعل من العالم الحسيموضوعا له لا يمكن له أن يترفع الى مستوىالمعرفة الفلسفية)(5).لكن يتساءل وليم جيمس فيلسوف البراغماتية الحديثة ،اذا لم تكن للفلسفة غاية جعل الانسانيعيش في احسن نظام اجتماعي فما الغاية منها؟،ةنحن اذ نشاطر رأي جيمس ونقول على ان الفلسفة يجب ان تكون لها قيمة عملية أي أن تبحثعن الأمور المتعلقة بالانسان في حياته وصراعه مع الطبيعة.وقد كان أفلاطون واعيا تمام الوعي بالخطورة التي تشكلها الفلسفة السفسطائية على فلسفته المثالية، وفي هذا الصدد بالذات يقول برتراند رسل(ان أفلاطون أمر بحرق جميع كتب الفلاسفة السابقين له الذين أنتجواعلوما ملحدة حسب تعبيره)(6)،والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا أمر أفلاطون باحراق كتب الفلسفة السابقة له؟الجواب ربما لأن أفلاطون أراد ان يحدث قطيعة معرفية مع الفلسفة السفسطائية باعتبار هذه الأخيرة نقيضا لفلسفته المثالية.
ـ تمثل السفسطائيين للانسان
كيف ينظر السفسطائيين الى الانسان؟
(تنظر السفسطائية الى سائر البشر على انهم سواسية،أو على أقل تقدير يملكون نفس الاستعدادات الفكرية والذهنية ،فان من حقهم الطموح والتطلع الى ممارسة السياسة.اما أفلاطون فيميز وفقا لاختيار نخبوي أرسطقراطي بين البشر)(7)
يتضح اذن ان السفسطائية متفقة تماما مع ما جاءت به المواثيق الدولية لحقوق الانسان الحديثة ،والتي لم يتوصل اليها الانسان الا بعد حروب طويلة وتفكير عميق ،خاصة بعد أن رفع شعار الانسان هو الكائن الاسمى للانسان بعد النهضة الأوروبية،لتحدث قطيعة مع فكر الاقطاع والنخبةوالأرسطوقراطية ،لهذا لا يمكن الا ان نحكم على السفسطائية بانها الروح الحقيقية لتطور فلسفة حقوق الانسان عكي الافلاطونية التي تستثني العامة خاصة النساء والعبيد والغرباء من المشاركة في الفعل السياسي كحق التصويت في الانتخابات مثلا باعتبار الديموقراطية عمليا هي التنافس عن طريق الانتخابات،فالسفسطائية تؤمن بالمساواة بين البشر،وهذا يمثل قمة الديموقراطية التي توصل اليها البشربعد صراع مرير توج بالاعلان العالمي لحقوق الانسان.
الافلاطونية ترى ان الانسان يمثل صورة الاله فوق الارض وبالتالي فان مفهوم العدالة عنده مرتبطة بالسماء والعدل هو هبة من عند الالهة كما يرى أفلاطون،في حين ترى السفسطائية ان العدل قيمة من القيم الاجتماعية التي انتجها البشر والعدل مفهوم نسبي تطور مع التاريخ اذ ان جميع القيم ترتبط بحركية التاريخ فليس هناك قيمة مطلقة نحتكم اليها لنقيم العدل عبر التاريخ ،وهكذا فالعدالة في صيرورة ولن تبلغ قيمتها الا بتكافل جهود البشر عن طريق النضال من اجل مجتمع عادل تسود فيه قيم الديموقراطية والعدل الاجتماعي ،ويذهب علماء الاجتماع المعاصرون الى ان الظواهر الاجتماعية الموجودة في مجتمع ما لا يمكن القضاء عليها نهائيا ،لكن يمكن التخفيف من حدتها عن طريق معالجتها مثل ظاهرة السرقة فهذه الظاهرة ظاهرة انسانية عالمية لكن تختلف حدتها من مجتمع الى أآخر ،حيث نجدها متفشية في بعض المجتمعات ونادرة في مجتمعات أخرى ، وهذا المبدأ مبدأ سفسطائي النشأة اذ اعتبر السفسطائيون الانسان كمعيار للحقيقة فالحقيقة ما يعتقده الناس ولو كان خاطئا ،في حين ان الافلاطونية كانت دائما تحط من قيمة الفرد والعامة ،باعتبار أن الفلسفة الحقة عنده هي الفلسفة التي ترفع المعرفة من الارض الى السماء ،يقول سلامة موسى(فقد كان الاغريق يعتمدون في النظر الفلسفي على المنطق،وكانهم كانوا يتجاهلون حقائق الحياة ،كما تدل على ذلك جمهورية أفلاطون حيث قال فيها بشيوعية النساء والاموال ولم يقف ينظر لحظة هل تنطبق مبادئه المنطقية على احوال الحياة الراهنة في زمنه)(Cool.الخلاصة ان الفلسفة الشفشطائية هوجمت من طرف الافلاطونية لأنهم (أي السفسطائيون)نظروا الى الانسان كقيمة القيم وهذا ما يشكل خطرا على الارسطوقراطية التي كانت تستغل العبيد والنساء ،وكان هم السفسطائيين هو نقاش الامور المتعلقة بالحياة فوق الأرض ولم تكن تعنيهم امور السماء ، طبعا لان العيش في اطار حسن البقاء هو الشاغل الاساس للفكر السفسطائي،عكس الافلاطونية التي اعتقلت الفكر في مدينة فاضلة وهمية .
السفسطائيون يرون ان الرجل والمراة فردان متساويان من حيث الحقوق في المجتمع ،في حين يرى أفلاطون ان الرجل متفوق على المراة، فقد قيل أن افلاطون كان يردد دائما(الحمد لله الذي خلقني يونانيا لا بربريا،حرا، لا عبدا،رجلا لا امراة ولكن فوق الجميع انني ولدت في عصر سقراط)(9).
فافلاطون كان يميز بين الرجل والمرأة بالاضافة الى تمييزه بين الحر والعبد وقد انعكست فلسفة أفلاطون على مجموعة من العقول عبر التاريخ .وهكذا يتبين أن أفلاطون ذو نزعة ذكورية عنصريةعرقية،عكس السفسطائيون الذين يؤمنون بالديموقراطية بمفهوم القرن الواحد والعشرون للديموقراطية،وليس الديموقراطية الاثينية التي انتجت لنا اعدام سقراط.



الإنسان عند السفسطائيين
السفسطائيين بأنهم مجموعة من العابثين المتكسبين الساعين إلى تدمير الإنسان بتحطيمهم مثله العليا المعرفية والاجتماعية والأخلاقية.
وتحقيقا لذلك عالج هذا البحث صورة الإنسان كما نسجتها قرائح السفسطائيين الفذة من زوايا رئيسية ثلاث هي 1) الإنسان بوصفه
المبدع لقيمة وذاته ونظامه الاجتماعي بوصفه هو وحدة المقياس خلافا للتصورات التقليدية التي كانت سائدة
لدى اليونانيين، والقائلة ان ما هو موجود من مثل خلقية ومعرفية واجتماعية وسياسية، إنما هو متشكل مسبقا.
2) الإنسان والمجتمع:.
تركز هم السفسطائيين، في معرض بحثهم في علاقة الفرد بالمجتمع على بناء الإنسان وإعداده إعدادا سليما
لكي يكون في مقدرة صنع حاضره بما يتفق مع إنسانيته.
3) الإنسان – المقياس:
لما كانت مسألة الإنسان – المقياس ، التي أعلنها بروتاجوراس، هي المسالة الأساسية التي انطلق منها أفلاطون في حملته الشرسة على السفسطائيين ، فقد سعى الباحث الى إثبات إن الإنسان – العام.




المدرسة السفسطائية أو مدرسة الشكاك:
ظهرت المدرسة السفسطائية في القرن الخامس قبل الميلاد بعدما أن انتقل المجتمع الأثيني من طابع زراعي إقطاعي مرتبط بالقبيلة إلى مجتمع تجاري يهتم بتطوير الصناعات وتنمية الحرف والاعتماد على الكفاءة الفردية والمبادرة الحرة. وأصبح المجتمع في ظل صعود هذه الطبقة الاجتماعية الجديدة (رجال التجارة وأرباب الصناعات) مجتمعا ديمقراطيا يستند إلى حرية التعبير والاحتكام إلى المجالس الانتخابية والتصويت بالأغلبية. ولم يعد هناك ما يسمى بالحكم الوراثي أو التفويض الإلهي، بل كل مواطن حر له الحق في الوصول إلى أعلى مراتب السلطة. لذلك سارع أبناء الأغنياء لتعلم فن الخطابة والجدل السياسي لإفحام خصومهم السياسيين. وهنا ظهر السفسطائيون ليزودوا هؤلاء بأسلحة الجدل والخطابة واستعمال بلاغة الكلمة في المرافعات والمناظرات الحجاجية والخطابية. وقد تحولت الفلسفة إلى وسيلة لكسب الأرباح المادية ولاسيما أن أغلب المتعلمين من طبقة الأغنياء.
ومن أهم الفلاسفة السفسطائيين نذكر جورجياس وكاليكيس وبروتاغوراس. وقد سبب هذا التيار الفلسفي القائم على الشك والتلاعب اللفظي وتضييع الحقيقة وعدم الاعتراف بها في ظهور الفيلسوف سقراط الذي كان يرى أن الحقيقة يتم الوصول إليها ليس بالظن والشك والفكر السفسطائي المغالطي، بل بالعقل والحوار الجدلي التوليدي
avatar
حسين الياسري
المشرف العام
صاحب الموقع
المشرف العام  صاحب الموقع

العذراء عدد المساهمات : 950
نقاط فنيه : 9327
تشكيلي بصراوي : 9
تاريخ التسجيل : 30/07/2009
الموقع : المشرف العام

http://hessen-84.hi5.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى