تشكيليو البصرة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات فنون البصرة
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
ادارة المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


دخول

لقد نسيت كلمة السر

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط تشكيليين البصرة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط تشكيليو البصرة على موقع حفض الصفحات


رسالة لكل مدربي ولاعبي الفنون القتالية

اذهب الى الأسفل

الاصلي رسالة لكل مدربي ولاعبي الفنون القتالية

مُساهمة من طرف كابتن عدي الملكي في الجمعة يناير 29, 2010 9:37 pm

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِالحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وآلهمهنة تدريب الفنون القتالية:
إن من أصعب الأمور التي يمكن لإنسان ما أن يواجهها في حياته؛ هو أن يكون قد تعلم حرفة ما وأصبح خبيرًا بها ويكون رزقه الوحيد منها، ثم يهديه الله عزَّ وجلَّ إلى الالتزام بالإسلام، فيكتشف أن حرفته متعارضة مع الشرع الإسلامي بل محرمة، وهنا يمكننا أن نتخيل مهنًا ووظائف كثيرة من التي توضع في خانة المحرمات، وكذلك يمكننا أن نتخيل الظروف الصعبة التي سوف تحيط بشخص أمضى سنين عديدة في تعلم حرفة ما أو عمل في وظيفة ما وتقدم بها، ثم اكتشف أنه يجب عليه أن يغيرها لكونها محرمة. 
أما مهنة تدريب الفنون القتالية، فالحمد لله أنها لا تتعارض مع الشرع، بل نحمد الله عزَّ وجلَّ على أنها من الأمور التي أمر الإسلام بتعلمها وممارستها والمواظبة عليها مدى الحياة، فكيف يكون ذلك؟ 
قبل الدخول في الموضوع الأساسي لا بد من ذكر شيءٍ مهم وهو أنه ليست معظم الفنون القتالية بحد ذاتها متوافقة مع الشرع فحسب، بل حتى لباسها المخصص لها متوافق مع الشرع ونحمد الله تعالى أيضًا على أن لباسها ليس لباسًا محرمًا يكشف العورة مثل بعض الرياضات. ولكن يوجد بعض الأشياء القليلة التي لا تتوافق مع ديننا، فمثلاً التحية، فهي في الأساس ليست جزءًا لا يتجزأ من فن الكاراتيه الياباني -على سبيل المثال- وإنما هي من آداب اليابانيين العاديين وهي موجودة في المدارس العادية والمصانع والشركات وغير ذلك من الأماكن، والناس العاديون يؤدونها لبعضهم بعضًا حتى في الشوارع والأماكن العامة في حين أنهم لا يمارسون الكاراتيه. وهناك أيضًا القَسَم الذي أدخلوا فيه أيضًا شيئًا من تعاليم ديانتهم المسماة (الشنتو)، ونحن المسلمون نستطيع أن نحذف آداب اليابانيين ونضع الآداب الإسلامية، وهذا ما فعلته في الواقع في دروسي، حيث أضفت إلى بداية الدرس ونهايته آدابًا إسلامية مثل دعاء بداية الدرس الذي أردده ويردده كل تلميذ وهو: البسملة والتحميد، والصلاة على النبي صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، وفي نهاية الدرس نردد دعاء كفارة المجلس وهو: «سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك». ومثال آخر: فالياباني يعد باليابانية لأنها لغته وكذلك الكوري والصيني وغيرهم يعدون بلغتهم وليس لأن هذا العد جزء لا يتجزأ من فنونهم القتالية. وهكذا يمكن للعربي أيضًا أن يعد بالعربية التي هي لغته. وهكذا يكون الأمر بالنسبة لما في الفنون القتالية الأخرى الكورية والصينية والتايلندية وغيرها… من الآداب والطقوس التي تخص جنسية ودين تلك البلدان والشعوب وليست فنًا قتاليًا بحد ذاتها.
وندخل الآن في الموضوع الأساسي عن الفنون القتالية بصفتها فن عسكري قتالي وكيف أن الإسلام يأمر بتعلمها وممارستها...
الإسلام يأمر بممارسة الكاراتيه:
أولاً: قال الله تعالى: ﴿وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ﴾[1]. ونلاحظ في هذه الآية أن الله تعالى لم يقل: وأعدوا لهم القوة، يعني منتهى القوة، وإنما قال تعالى: ﴿وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ﴾ أي على المسلمين سواء أكانوا أفرادًا أم جماعات أم دولاً أن يعدوا لأعدائهم ما يستطيعون وما يقدرون عليه من قوة، وإن أول قوة على المسلم أن يعدها طاعة لهذا الأمر الإلهي هي قوة البدن ومهارة القتال. 
وقد خطب رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ذات يوم على المنبر فقال: «وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي»[2]. فقد فسرَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم القوة بالرمي، وإذا كان الرمي قديمًا قد كان بواسطة القوس والسهام، فلا يختص الرمي بها، بل يمكن أن يكون بأي سلاح يُرمى به كالأسلحة التي في زماننا من مسدس أو رشاش التي ترمي الرصاص، أو غير ذلك من الأسلحة الحربية كالطائرات القاذفة والمدافع والصواريخ ونحوها. وكذلك الرمي يكون باليد والرجل كما هو الحال في قتال الفنون القتالية، فكل ذلك يندرج تحت مسمى الرمي. وقد كان النبي صلَّى الله عليه وسلَّم يحب الرمي، وما يقال في حق الرمي ينطبق أيضًا على الفنون القتالية.
ويقول رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في الحديث الذي أخرجه مسلم: «المؤمن القوي خيرٌ وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍ خير»[3]. نلاحظ أن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قد ساوى بين الرجلين في الإيمان حيث يقول: المؤمن القوي، المؤمن الضعيف، إذًا، هما من حيث الإيمان متساويان، ولكن ما هو الفرق بينهما الذي هو خير وأحب إلى الله؟ إنه القوة. فمؤمن قوي هو خير وأحب إلى الله من مؤمن ضعيف.
إن منفعة المؤمن الضعيف تعود عليه وحده وربما على عائلته، فمنفعته إذًا على نطاق ضيق محدود، أما منفعة المؤمن القوي فهي على نطاق واسع، وتتعدى نفسه وعائلته إلى أن يكون نافعًا لمجتمعه ولأمته ولدينه، فالله عزَّ وجلَّ كما يريد من المسلم أن يكون قويًا في إيمانه وروحه ونفسه، فكذلك يريده أن يكون قويًا في بدنه، حتى يقوى على نشر دين الله، والجهاد في سبيل الله، لإعلاء كلمة الله، ولهذا كان المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف.
وحتى يكون المسلم قويًا في بدنه لا بد له من تعلم وممارسة الوسيلة المناسبة لتحقيق هذه الغاية، وإن من أهم الوسائل لتحقيق هذه الغاية هي الفنون العسكرية القتالية، ولهذا كانت هذه الفنون من الأمور التي يحث عليها الإسلام ويأمر بها مثل أي فنون قتالية أخرى كانت معروفة في زمن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم.
النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قدوة:
وقد كان النبي صلَّى الله عليه وسلَّم القدوة الحسنة لنا في ذلك، فقد كان عليه الصلاة والسلام يمارس أنواعًا متعددة من الرياضة، فإضافة إلى الجري والفروسية والرماية التي كان يمارسها صلَّى الله عليه وسلَّم، كان عليه الصلاة والسلام يمارس أيضًا المصارعة، والمصارعة كما تعرفون هي نوع من أنواع القتال المشابه للفنون القتالية، وما يُذكر في شأنها ينطبق أيضًا على الفنون القتالية المختلفة، قال ابن كثير في تفسيره: «روى أبو بكر الشافعي بإسناد جيد، عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن يزيد بن ركانة صارع النبي صلَّى الله عليه وسلَّم، فصرعه النبي صلَّى الله عليه وسلَّم ثلاث مرات، كل مرة على مئة من الغنم، فلما كان في الثالثة قال: يا محمد، ما وضع ظهري إلى الأرض أحد قبلك، وما كان أحد أبغض إليَّ منك، وأنا أشهـد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله. فقام عنه رسول الله صـلَّى الله عليـه وسـلَّمورد عليه غنمه»[4].
فنحن هنا أمام واقعة وهي هذا المقاتل العربي يزيد بن ركانة المشهور بأنه لا يستطيع أحد أن يهزمه أو يطيحه أرضًا، وقد دخل مع النبي صلَّى الله عليه وسلَّم في مباراة قتالية من ثلاث جولات، كلما هزمه النبي صلَّى الله عليه وسلَّم في جولة أعاد الجولة حتى بلغت ثلاث جولات مقابل أن يأخذ المنتصر مئة رأس من الغنم، ولكن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم أعاد له الغنم. وهنا عندما أيقن أن محمدًا صلَّى الله عليه وسلَّم ليس رجلاً عاديًا -وإلا لما كان هزمه وأطاحه أرضًا وإنما هو نبي ورسول- أسلم ونطق بالشهادتين.
بل إن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قد سمح لأبناء الحبشة بممارسة الألعاب والنشاطات البدنية حتى في مسجده الشريف، وهو ينظر إليهم مع زوجه عائشة، رضي الله عنها؛ فتقول: «والله! لقد رأيت رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقوم على باب حجرتي. والحبشةُ يلعبون بحرابهم. في مسجد رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم. يسترني بردائه. لكي أنظر إلى لَعِبِهم. ثم يقوم من أجلي. حتى أكون أنا التي أنصرف»[5]. وهنا نرى أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قد سمح في أن يتحول مسجده الشريف إلى صالة لممارسة الفنون القتالية؛ وما ذلك إلا لأن الإسلام يحث عليها ويأمر بتعلمها وممارستها.

مباراة قتالية:
وهذه الآن قصة قد حصلت مع النبي صلَّى الله عليه وسلَّم ويشبه حالها حال الفنون القتالية ومبارياتها، وهي تعبر جيدًا عن مدى موافقة الفنون القتالية للشرع، وكون الإسلام يأمر بها. روى الطبراني فقال: كان النبي صلَّى الله عليه وسلَّم يعرض غلمان الأنصار في كل عام، فمن بلغ منهم بعثه، فعرضهم ذات عام فمر به غلام فبعثه في البعث، وعُرِض عليه سمرةَ بن جُندب من بعده فرده، فقال سمرة: يا رسول الله! أجزت غلامًا ورددتني، ولو صارعني لصرعته، قال: «فدونك فصارعه» قال: فصرعته فأجازني في البعث.
فنحن هنا أمام النبي صلَّى الله عليه وسلَّم وهو يستعرض الغلمان ليرسلهم في البعوث للجهاد في سبيل الله، فيمر أمامه غلام فيختاره، ثم يمر بعده سمرة فلا يختاره، فيحزن سمرة لذلك ويراجع النبي صلَّى الله عليه وسلَّم في الأمر ويقترح أن تُجرى بينه وبين ذاك الغلام مباراة قتالية ليثبت فيها للنبي صلَّى الله عليه وسلَّم أنه أقوى من ذاك الغلام الذي اختاره، وهكذا يأذن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم بإجراء مباراة انتصر فيها سمرة فاختاره النبي صلَّى الله عليه وسلَّم أيضًا كما كان سمرة يحب.
لقد تضمنت هذه القصة عدة فوائد تنطبق على الفنون القتالية ومبارياتها.
أولاً: أن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم كان يسمح ويشجع على المصارعة والقتال.
ثانيًا: أن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم كان حكمًا في هذه المباراة. وحدد فيها الفائز واختاره.
ثالثًا: جواز عمل مباراة بين اثنين لتحديد المتفوق فيها.
رابعًا: جواز إعطاء جائزة للمتفوق في المباراة. وهي في هذه القصة تلبية طلب سمرة في بعثه مع البعوث. ومن ناحية أخرى فإن هذه المباراة تشبه ما يحصل أحيانًا في اختيار أعضاء فريق الفنون القتالية المشارك في بطولة ما، حيث يكون هناك مجموعة من المرشحين أكثر من العدد المطلوب، فيُجري المدرب مباريات فيما بينهم؛ فمن يفوز يشارك في البطولة؛ وبذلك يرتفع الإشكال، ويمتنع حدوث أي سوء تفاهم.
والفائدة الخامسة، وهي مسألة على المدربين أن ينتبهوا إليها جيدًا: فالنبي صلَّى الله عليه وسلَّم وهو خير البشر، وخاتم الأنبياء والمرسلين، يراجعه غلام صغير في مسألة فيستجيب له النبي صلَّى الله عليه وسلَّم الرؤوف الرحيم ويتواضع له ويحقق له رغبته. فعلى المدرب أن يقتدي بالنبي صلَّى الله عليه وسلَّم ويكون متواضعًا مع تلاميذه وإن كانوا صغار السن، وأن لا يتردد في الاستماع إلى آرائهم واقتراحاتهم واستفساراتهم وأن يستجيب إلى ما فيه فائدة لهم. فربما يأتيك أحدهم بفكرة لم تخطر على بالك. وربما أحدهم يكون سببًا في جعلك تعتمد طريقة معينة في التدريب لمن هم في مثل سنه.
ختام:
وهكذا أخواني المدربين والتلاميذ نرى أن الإسلام يحث على تعلم الفنون القتالية وممارستها والاعتناء بذلك والمواظبة عليها أيضًا، وأن يكون تعلمها وممارستها بنية شرعية صحيحة... والمراد هو التمرن على القتال واكتساب الخبرات القتالية وتقوية الجسم، فالله تبارك وتعالى يحب من المؤمن أن يكون قوي النفسِ والبدنِ جميعًا حتى يقوى على نشر دينه والجهاد في سبيله وإعلاء كلمته ومحاربة أعداء الدين والدفاع عن بلاد الإسلام وتحرير أراضيه. 
وههنا أمانة تقع على عاتق المدربين وهي أن يوصلوا هذه المفاهيم إلى تلاميذهم ولاعبيهم، وأن يغرسوها في نفوسهم[6].
وختامًا أسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى ما يحبه ويرضاه، وأن يعلمنا ما ينفعنا، وأن ينفعنا بما علَّمنا، وأن ينفع بنا غيرنا من المسلمين، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم تسليمًا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الموضوع منقول بالكامل من موقع المدرب المعروف عدنان الطرشة ونقلتة لالاستفادة

__________________
avatar
كابتن عدي الملكي
برنس القسم الرياضي و رئيس المشرفين
برنس القسم الرياضي و رئيس المشرفين

الدلو القط
عدد المساهمات : 200
نقاط فنيه : 7288
تشكيلي بصراوي : 2
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
العمر : 42
الموقع : مشرف المنتدى الرياضي

https://www.facebook.com/profile.php?id=100001450322725

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى